Index - FAQ - Rechercher - Membres - Groupes - S’enregistrer - Messages Privés - Connexion


 portail-ait toufaout 
مرحبا بكم اخواني اخواتي في منتدئ ايت توفاوت///هذا المنتدئ منتداكم انشئ لاجل الاستفادة والافادة بكل ما هو هادف وجدي///فلا تبخلوا علينا  بارائكم واقتراحاتكم///وساهموا في النهوض بمنطقة تامازيرت نسوس الئ ما هو افضل///

عضونا وزائرنا الكريم سلام الله عليك نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المعلومات ولكي نفيد ونستفيد من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه فنحن نعمل جميعا على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط وشكرا ... الاداره
المغرب.. بلاد التنوع والجمال

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    ikholane Index du Forum -> CULTURE & TRADITIONS AMAZIGHE -> divers
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
akhoullou
Modérateur
Modérateur

Hors ligne

Inscrit le: 11 Déc 2007
Messages: 1 907
Localisation: tiziya_ikhoullane
Masculin 兔 Lapin Taureau (20avr-20mai)
Point(s): 4 378
Moyenne de points: 2,30

MessagePosté le: Dim 11 Jan - 20:01 (2009)    Sujet du message: المغرب.. بلاد التنوع والجمال Répondre en citant

المغرب.. بلاد التنوع والجمال


المغرب بلد التنوع الذي يضم الجبال العالية والوديان العميقة والشطآن الرملية. وفوق ذلك يحصل المغرب على منسوب من الثلج سنويا يكفي لسقاية الأودية المزروعة وتأمين نمو النباتات في كل المناطق. وسواء نظر المرء إلى الصورة العامة لسلسلة جبال الأطلس، أو إلى تفاصيلها الدقيقة، يجد تشكيلة مدهشة من الألوان.

مناطق القبائل الجبلية البعيدة، والتي ظلت مغلقة أمام الزوار حتى وقت قريب، تبقى محتفظة بتراثها وماضيها كما كان عبر القرون من دون التأثر بالمؤثرات الخارجية. الرعاة لايزالون يرعون قطعانهم على السفوح الجبلية، والنساء يتجمعن عند نبع الماء، والبغال لاتزال تجر العربات المحملة بالمحاصيل إلى الأسواق الأسبوعية، أو إلى القصبات الصغيرة المتناثرة بين الجبال.

الزيارة إلى تلك المناطق لها قيمة كبيرة، لأنها تضع الزائر أمام غنى التاريخ، كما هو حيث التراث الريفي واضح بكل غناه في أبعد الوديان. والسكان البربر في هذه القرى الجبلية الصغيرة يتمتعون بقدر كبير من الود والبشاشة وغنى الألوان.

الرحلة داخل المغرب جميلة وممتعة. فالبغال متوافرة لحمل أمتعتك وكل مستلزماتك، كما يمكن للزائر أن يركب هذه العربات أيضا. وهناك أدلاّء محترفون من أبناء المنطقة يشعرون بالفخر تجاه عالمهم الجميل. وهم قادرون على تحويل الرحلة إلى عالم من المتعة والتسلية. ومن الجميل أن تبدأ رحلة من هذا النوع من مراكش، حيث يمكن للزائر أن يتمتع أولا برؤية قمم جبال أطلس المغطاة بالثلج، أو التعرف على متاهة الأسواق المزدحمة والقصور والمساجد.

قصبة غلاوي

أول ما يمكن أن يجذب السياح في منطقة الجبال قصبة غلاوي التي تعد من أهم معالم الماضي، على الرغم من أنها ليست قديمة جدا. فقد بدأ تاريخها ذات شتاء قاس في العام 1893 حين تقطعت السبل بالسلطان مولاي حسن وجيشه المكون من3000 رجل. وعندها لقي السلطان وجيشه عناية كبيرة من الأخوين غلاوي، مدني وتهامي. ومقابل هذه المعاملة الطيبة منحهما السلطان سلطة سياسية على المنطقة الممتدة جنوب جبال أطلس العليا. وخلال فترة الاستعمار الفرنسي، وقع الحكام الجدد اتفاقية مع الأخوين غلاوي اللذين أصبحا، مع نهاية هذه الفترة، على درجة من القوة تعادل السلطان ذاته. ومع أن القصبة تبدو متداعية هذه الأيام، تبقى قادرة على جذب اهتمام السياح وتقديم ما يكفي من المتعة. ولأن المنطقة متميزة بجمالها، اختيرت بعض قصباتها لتكون مواقع مفضلة لتصوير بعض الأعمال السينمائية، ومنها فيلم «لورنس العرب».

الطريق إلى تنرغير يحمل من المتع ما لا يتوقعه المرء، وهو يعبر المناطق المزروعة بمختلف أنواع الخضروات التي تبعث روائحها عبر المنعطفات والمنحدرات. وربما يكون الأجمل من كل هذا عبور وادي الورود المليء بحقول الخضروات واللوز أو عبور وادي دادي أو وادي الألف قصبة الذي سمي بهذا الاسم نظرا إلى وجود ذاك العدد الكبير من الحصون الرائعة فيه.

وربما يكون ما يواجهه الزائر من علامات الترحيب التي يقرأها على وجوه أبناء القرى هناك أهم مؤشر على الدفء الإنساني الذي لم تطفئ حرارته برودة الجبال. مزيد من الجمال يحسه المرء عبر مشاهدة المناظر البسيطة ممثلة بركض الأطفال وراء الخيول، أو قطع السجاد المنشورة على واجهات البيوت، حاملة الرموز البربرية المنقوشة عليها، أو في مواسم الحبوب التي تجففها الشمس على شرفات البيوت التي انغرست في تلك السفوح الجبلية.

وعند تلك السفوح في أرض الوادي، تمتد كروم المشمش والسفرجل والتين التي ترويها أقنية أبدعت أيدي العمال المهرة في جعلها تصل إلى كل مكان، لتجعل المنطقة قطعة من الجنة ينسى العالم من يدخلها.

في فصل الربيع، تشاهَد النسوة دائما وهن في الطريق إلى قرية إفار حاملات محصولهن من الورد. ففي هذه المنطقة يوجد مصنعان لإنتاج ماء الورد. وفي كل سنة في شهر مايو (أيار) تشهد قلعة دي ماغونا مهرجان الورد الذي يعتبر مناسبة للرقص والغناء والتسوق، كما يشهد معرضا للمهن اليدوية وسباقا للإبل قبل أن يختتم بانتخاب «ملكة الورد».

إن عملية إنتاج ماء الورد تتطلب جهدا كبيرا، لأن كل 300 كغ من بتلات الورد تنتج ليترا واحدا من ماء الورد. وبلدة قلعة دي ماغونا تنتج 1400 ليتر ماء ورد من سياج من شجر الورد يمتد لمسافة 4200 كم.

على أطراف بلدة ماغونا يمر الطريق عبر ممرات جبلية ضيقة بين الصخور، ومن هناك يطل المرء على وادي الواحات.

وفي طريق العودة إلى مراكش ينعم المسافر بعبور وادي درع الذي يضم شريطا طوله 100 كم من أشجار النخيل، ليقترب من قلب جبال أطلس العليا التي يبلغ ارتفاعها 7414 م.

هذه الرحلة عبر المناطق المغربية تعرّف المرء على تنوع كبير في الألوان والتضاريس، كما تعرّفه على أناس يتميزون بالطيبة والمحافظة على حياتهم من دون تغيير على مدى 1000 سنة.

واجهة بحرية

من أكثر الدول في المغرب العربي شهرة في السياحة لما يحظى من تنوع في المناخ والمناظر والمناطق السياحية. المغرب يقع على واجهتين بحريتين من حوض البحر المتوسط والمحيط الأطلسي وشواطئه الجميلة الممتدة تعد مكانا لتجمع الزوار والاستمتاع بالبحر.

تتمتع المغرب بتنوع الأماكن السياحية، فهناك جبال أطلس التي يصل ارتفاع بعض قممها لأكثر من 3000 متر، ما تسمح لرؤية غابات الصنوبر والبلوط والارز مكونة لوحة تشكيلية ساحرة، كذلك توجد الحمامات المعدنية التي تستقطب السياح لرحلات علاجية، وأيضا المدن العتيقة التي تكشف تاريخ البلاد القديم وإرثها من خلال أسوارها ومساجدها وقصورها ومناراتها فهي خير دليل وشاهد على تاريخها، منها مدينة فاس التي تحتضن أول جامعة في العالم جامعة القرويين.

دخل العرب المسلمون المغرب أثناء الفتوحات الإسلامية لشمال إفريقيا وتبدو آثارهم على الهندسة المعمارية.

المغرب بلد متعدد في مكنوناته اللغوية والثقافية والسكانية.

يضم المغرب مواقع التراث العالمي، وهي معالم هامة منها المدينة العتيقة في فاس، والمدينة العتيقة لمراكش، والمدينة العتيقة لتطوان، والمدينة التاريخية لمكناس، وكافة المدن المغربية الأخرى تضم المدينة القديمة، ويطلق عليها القصبة.

تعاقب على البلاد عدة حضارات منها الحضارة المورسكية، والفينيقية، والحضارة الرومانية.

يتمثل تاريخ المغرب في الدولة الإدريسية 780 - 974

الدولة المغراوية 987 – 1070

الدولة المرابطية 1073 -1147

الدولة الموحدية 1147 -1269

الدولة المرينية 1258 – 1420

الدولة الوطاسية 1420 -1547

الدولة السعدية 1554 – 1659 والدولة العلوية 1666 حتى الآن وتسميتها تعود نسبة الى مؤسس الدولة علي بن شريف.

أشهر المعالم السياحية، باب بوجلود في فاس والمدينة العتيقة، باب المنصور في مكناس، أزقة أصيلة، مدينة الجديدة، مدينة ورزازات، جامع الفنا بمراكش، مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء، قصبة الوداية وصومعة حسان، ضريح محمد الخامس في الرباط.

عن «ستارز دوت كوم»

العاصمة الرباط

يعود تاريخ المدينة إلى فترات تاريخية مختلفة، ويعود التأسيس الأول لعهد المرابطين الذين أنشأوا رباطا محصنا لأمن المدينة في أواسط القرن الثاني عشر، وهي نواة محصنة بنى فيها عبدالمؤمن الموحدي رباط الفتح شملت القلعة ودار الخلافة، أما يعقوب المنصور فهو المؤسس الحقيقي للرباط. إذ أراد أن يجعل الرباط عاصمة لدولته، حيث أمر بتحصينها بأسوار متينة، وتم تشييد عدة بنايات من أشهرها مسجد حسان، إلا أن المدينة في القرن الرابع عشر عاشت اضمحلالا نتيجة للمرينيين للاستيلاء عليها، ثم أقام المسلمون القادمون من الأندلس فيها وقاموا بتحصينها بأسوار في عهد السعديين التي مازالت تعرف بالسور الأندلسي.

الرباط هي المدينة الإدارية للمغرب، وأكبر مدنه الدار البيضاء التي تعرف بالمركز الاقتصادي.

تتمتع المغرب بالعديد من المهرجانات الفنية طوال السنة، منها مهرجان قناوة في الصويرة، وهو عبارة عن موسيقى إفريقية عالمية، مهرجان أصيلة الثقافي الذي يستقطب السياح وأهل المدينة.

العملة الرسمية: درهم مغربي.

اللغة: العربية والفرنسية والإسبانية.

المناخ

يعيش المغرب الفصول الأربعة بكاملها الشتاء بارد وممطر، وفي بعض المناطق مثل سلسلة جبال أطلس تتساقط الثلوج، والصيف معتدل ترتفع درجات الحرارة على الساحل إلى العشرينات وفي الوسط الثلاثينات وفي الجنوب إلى الأربعين.

الطاجن المغربي

اكثر ما يميز المطبخ المغربي الطاجن الذي يعد من الدجاج والزيتون والحامض او باللحم او السمك. كذلك المسمن عبارة عن خبز مع الزبدة، الزعلوك (الباذنجان مع الطماطم والثوم وزيت الزيتون والبقدونس والكمون)، الحريرة وطبق الكسكسي الذي يقدم مع اللحم أو الدجاج أو السمك والخضار، كما تتنوع أصناف الحلويات المغربية منها بريوات، كعب الغزال، فقاص، غريبة الشباكية والرغايف، وهي أنواع تقليدية تتضمنها الضيافة المغربية، حيث تقدم مع الشاي المغربي بنكة النعناع المميزة.

من عادات الطعام في المغرب يتم الاحتفاء بالضيف بإعداد مائدة تحتوي على أنواع من الحلويات والشاي المغربي التي تقدم ما بين وجبتي الغداء والعشاء، ويطلق عليها (كاس كروت)، وهي وجبة خفيفة ليتبعها العشاء.


اخوكم: حسن الميـــن

_________________
من وجد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد


Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Dim 11 Jan - 20:01 (2009)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    ikholane Index du Forum -> CULTURE & TRADITIONS AMAZIGHE -> divers Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB
Appalachia Theme © 2002 Droshi's Island
Traduction par : phpBB-fr.com
Designed & images by Kooky