Index - FAQ - Rechercher - Membres - Groupes - S’enregistrer - Messages Privés - Connexion


 portail-ait toufaout 
مرحبا بكم اخواني اخواتي في منتدئ ايت توفاوت///هذا المنتدئ منتداكم انشئ لاجل الاستفادة والافادة بكل ما هو هادف وجدي///فلا تبخلوا علينا  بارائكم واقتراحاتكم///وساهموا في النهوض بمنطقة تامازيرت نسوس الئ ما هو افضل///

عضونا وزائرنا الكريم سلام الله عليك نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المعلومات ولكي نفيد ونستفيد من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه فنحن نعمل جميعا على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط وشكرا ... الاداره
... التوبة أول الطريق

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    ikholane Index du Forum -> Islamiates -> ISLAM
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
akhoullou
Modérateur
Modérateur

Hors ligne

Inscrit le: 11 Déc 2007
Messages: 1 907
Localisation: tiziya_ikhoullane
Masculin 兔 Lapin Taureau (20avr-20mai)
Point(s): 4 378
Moyenne de points: 2,30

MessagePosté le: Ven 18 Juil - 20:43 (2008)    Sujet du message: ... التوبة أول الطريق Répondre en citant

التوبة أول الطريق ..
التوبة هى الرجوع من طريق البعد عن الله الى طريق القرب منه جل فى علاه ، وهى بداية طريق السالكين ، ولها ركن ومبدأ وكمال ، فمبدؤها يكون بالايمان الذى هو نور يقذفه الله فى القلب يعرف به العبد ان الذنوب مهلكة فتشتعل فيه نار الخوف والندم وينبعث من هذه النار صدق الرغبة فى الرجوع عن الذنب وتلافيه والاجتهاد فى عمل الخير والعزم على عدم العودة الى الذنب مرة اخرى وبهذا يكتمل الركن ويتم الكمال .
وهى واجبة على كل أحد إذ لا يخلو إنسان عن الذنب حتى أن الرسول صلوات الله وسلامه عليه وهو المعصوم قال : " إنى ليغان على قلبى حتى أستغفر الله فى اليوم والليلة أكثر من سبعين مرة " ، وهى واجبة ايضا فى كل حال ، فان لم تذنب الجوارح بالمعاصى فقد يذنب القلب بالغفلة عن الله فى لحظة من اللحظات ، وان الله تبارك وتعالى ليفرح بتوبة عبده المؤمن أكثر من فرح أحدنا بعودة عزيز غائبٍ اليه ، فقد جاء فى الخبر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل فى أرض فلاة دوية مهلكة ، معه راحلته وعليها طعامه وشرابه ، فنام نومة فاستيقظ ، وقد ذهبت راحلته فانفلتت ، فطلبها فلم يجدها ، فقال أرجع مكانى فأنام حتى أموت ، فوضع رأسه على ساعده ليموت ، فنام فاستيقظ ، فإذا راحلته عنده وعليها زاده وشرابه ، فالله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من هذا العبد براحلته وزاده "
واذا اجتمعت شروطها فهى مقبولة لا محالة واهم هذه الشروط حل عقدة الاصرار الذى لا حامل عليه سوى الشهوة والغفلة الناشئتين من مرض فى القلب ، وامراض القلوب أشد فتكاً بالانسان من أمراض الأبدان ، لأن صاحبها لا يدرى شيئاً عنها بعكس الثانية ثم أن عواقبها لا تكون فى هذه الدنيا وانما تكون فى الآخرة ، فهى ليست نقدا وانما نسيئة ، وأيضا فان أطباءها
نادرين بعكس كثرة أطباء الأبدان ، لذلك فإن العلاج عزيز الا على من وفقه الله ، ولما كان علاج الامراض بعلاج أسبابها فإننا نظرنا الى مرض الإصرار فوجدنا أن أسبابه تنحصر فى خمسة أسباب وضعناها هنا وذيلناها بالعلاج الممكن :
اولا : العقاب الموعود ليس بنقد ، والطبع يستهين بما لا يوجد فى الحال
العلاج : أن يتفكر المرء فى أن كل ما هو آت قريب وأن البعيد هو ما ليس بآت وأن الموت أقرب الى كل أحد من شراك نعله ، فما يدريه لعله فى آخر أيامه أو آخر أنفاسه وهو لا يدرى ، ثم يتفكر كيف أنه يتجشم عناء السفر الى البلاد البعيدة خشية الفقر فى المستقبل ومن أجل ان يكون ثروة ثم هو يتهاون فى بناء مستقبل أبده ..؟؟
ثانيا : ان اللذات والشهوات قد تأخذ بخناق الواحد منا حتى انه لا يستطيع منها فكاكاً ،
العلاج : ان ينظر كل منا فى نفسه كيف يستمع الى نصيحة طبيبه اذا امره ان يتجنب الملح والدخان والدهون لكى يحافظ على قلبه ان اصيب بضغط الدم او بذبحة فى قلبه ، ثم كيف يتغافل عن اوامر ربه ورسوله التى تحضه على الخير وتنهاه عن الشر
ثالثا : التسويف ، وهى قول الانسان لنفسه ، سوف اتوب غدا ، وهو بناء على ما ليس فى يديه ،
العلاج : تذكر الموت فى كل لحظة والنظر الى اى الاعمال يحب المرء ان يقابل ربه عليها اذ من منا ضمن لنفسه البقاء الى الغد بل الى الساعة التالية ، ومن ظن هذا فهو غاية الجهل
رابعاً : الطمع فى كرم الكريم وعفو العفو سبحانه وتعالى
العلاج : هذا وان كان طمعا فى محله الا ان الذى أوله شرط فإن النور آخره وقد قال صلى الله عليه وسلم : " الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والأحمق من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأمانى "
خامساً : ان يكون والعياذ بالله شاكاً فى أمر الآخرة
وعلاجه تصحيح العقيدة .
ويجب على الانسان ان يتوب من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها فلا صغيرة مع اصرار ولا كبيرة مع ندم واستغفار ، فالصغيرة تعظم اذا استصغرها العبد ولم يغتم بها بل فرح بها وتباهى واستهان بستر الله له عند اقترافها فجاهر بها وتعظم أكثر وأكثر ان صدرت من عالم يقتدى به ، فمن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة .
جعلنا الله ممن يحبهم ، وممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

_________________
من وجد الله فماذا فقد ومن فقد الله فماذا وجد


Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Ven 18 Juil - 20:43 (2008)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
outmazirt
Modérateur
Modérateur

Hors ligne

Inscrit le: 16 Avr 2008
Messages: 2 096
Localisation: ikhoullane
Masculin
tamazirte: ikhoullane
虎 Tigre Scorpion (23oct-21nov)
Point(s): 4 406
Moyenne de points: 2,10

MessagePosté le: Ven 18 Juil - 21:09 (2008)    Sujet du message: ... التوبة أول الطريق Répondre en citant

امين  يارب العالمين
انك دائما تفاجئنا بمواضعرائعة ومفيدة


_________________


http://saaid.net/twage3/033.gif


Revenir en haut
Visiter le site web du posteur
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 16:01 (2016)    Sujet du message: ... التوبة أول الطريق

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    ikholane Index du Forum -> Islamiates -> ISLAM Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Portail | Index | creer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB
Appalachia Theme © 2002 Droshi's Island
Traduction par : phpBB-fr.com
Designed & images by Kooky